الجنسيات التي لها أولوية منح اللجوء في ألمانيا وفقا لنظام اللجوء الجديد 2019 ؟

الجنسيات التي لها أولوية منح اللجوء في ألمانيا وفقا لنظام اللجوء الجديد 2019 ؟


 ماهي الجنسيات التي لها أولوية منح اللجوء في ألمانيا وفقا لنظام اللجوء الجديد 2019 ؟ 

جنسيات لها أولوية الحصول على اللجوء في ألمانيا  في 2019…، مع تطبيق  قوانين هجرة ولجوء  مشددة في المانيا بداية من 2017 ، اصبح  فرص الحصول على صفة لاجئ في ألمانيا تعتمد بشكل كبير على البلد الأصلي الذي ينحدر منه الشخص. ومازال التصنيف المتبع منذ اخر تحديث في عام 2018 هو المتبع في 2019 مع اضافات.

وهناك ثلاث مجموعات من البلدان في هذا السياق، نتعرف عليها في هذا المقال.

سوريا :


فرص كبيرة للحصول على اللجوء للقادمون من سوريا ،فرصتهم كبيرة جدا في الحصول على حق اللجوء في ألمانيا.
نسبة الحماية تبلغ 97 بالمائة للسوريين. وسوريا تتصدر بذلك الإحصائيات وبفارق كبير عن بقية الدول.

ولكن انتبه اذا كنت لديك سجل او انتماء لأحد الفصائل المتصارعة في سوريا ، او شاركن بجرائم ضد الانسانية ،فقد يتم تصنيفك في قائمة المحظورين من الاقامة ، للاشتباة بقيامك بأعمال ضد الانسانية، ويتم منحك تصريح بقاء مؤقت لعدم امكانية تنفيذ ترحيلك ..

كذلك السوري الذي لديه اقامة بدولة اخري مثل دول الخليج ، اصبح حاليا ومن 2017 سيخضع لتحقيقات خاصة لمعرفة لماذا ترك  دولة اقامتة وقدم لجوء في المانيا …

العراق :

العراقيون لديهم فرص  شعيفة في 2019  أيضا للاعتراف بهم كلاجئين، لعدم وجود اختلالات امنية  في بلادهم   . نسبة الحماية للعراقيين اتخفضت بعد عودة مدن عراقية لسيطرة الحكومة المركزية في بغداد و تناهز  الثلث 18%  ..وهذا الامر بعد زيارة وزير الخارجية الالماني للعراق .

و من يحصل علي الاقامة من العراقيين من المدن العراقية الأمنه ، فذلك يعود لوجود قضية خاصة قام اللاجي بتقديمها بالدلائل ،واقتنع بها المحقق(القاضي) الالماني .



ويجب الاشارة ان الذي سيقدم قضية خاصة سواء لاجيء عراقي او سوري او من جنسيات اخري، سيحصل علي اقامة 3 سنوات  اذا اقتنعت سلطات الهجرة الالمانية بقضيته … 

فلسطيني سوريا :

 مازالت الاقامات مفتوحه لهم ويحصل اغلبية اللاجئين من فلسطيني سوريا علي الاقامة في المانيا بشكل مباشر  واغلب الاقامات تمنح لهم 3 سنوات ، كونهم مصنفين “بدون وطن” الا ان البعض منهم قد يتعرض لتحقيقات خاصة اذا تمر رثد اقامة خليجية طويلة لهم سابقا . 

ثم تأتي أريتريا:

 بنسبة حماية تبلغ ثمانين بالمائة، وذلك لأن الحكومة هناك تعتبر من أكثر الحكومات قمعا لمواطنيها.

 السوريون والاريتريون عموما، وأتباع بعض الأقليات في العراق مثل المسيحيين والمندائيين والإيزيديين، لم يعودوا بحاجة لشرح أسباب نزوحهم في مقابلة شفهية، وإنما يكفي أن يقدموا طلب لجوء خطيا، كي يتم تسريع الإجراأت. 

 

ولكن يستثنى من ذلك الأشخاص الذين يوجد شك مبرر حول هويتهم، أو أن تكون هناك دولة أخرى تنظر بشأن لجوئهم (دبلن) ، أو أن يتعذر إثبات بأنهم بوضع يستحق منحهم اللجوء او لديهم جنسيات واقامات اخري بدول اخري خارج الاتحاد الاوربي .

ملاحظات –
1- الدول  المصنفة لدي سلطات الهجرة الالمانية  أن بها خطر عام علي حياة مواطنيها، يتم منح رعاياها اقامة حماية لمدة عام ، اذا لم يكن طالب اللجوء لديه قضية خاصة ، مثل سوريا – ولكن لو طالب اللجوء قدم قضية خاصة ،ان لديه خطر علي حياته شخصي بسوريا ، فيمكن له الحصول علي حق اللجوء .

2- اقامات اللجوء بالمانيا (الاقامات الثلاثية) تحتاج الي قضية مقنعة للمحقق ، ومحامي يكون لديه خبرة . 

 

ثانيا – فرص متوسطة للحصول على اللجوء :-

هناك عدد من الدول يمنح سكانها اللجوء بنسبة متوسطة نسبيا. هنا يجب إثبات أحقية الحصول على اللجوء بشكل فردي. أي أنه ليس كل شخص من هذه الدول يمنح اللجوء.
 حتى ولو كان النظام السياسي في دولة ما غير مستقر أو مثير للمشاكل. من بين دول هذه المجموعة تبرز

1-  أفغانستان مثلا. “نسبة الحماية” للأفغان تبلغ 40 بالمائة،
2- اليمــــــن نسبة اللجوء لليمنين وصلت  88 بالمائة – ويعتبر عام 2019 فرصة للاجئين اليمنيين للحصول على تسهيلات لجوء في المانيا .
3- الفلسطنيين بشكل عام وصلت نسبتهم الي 30 بالمائة 
2-  باكستان (12 بالمائة) من طالبي اللجوء الباكستنيين يحصلون علي اللجوء
3-  نيجيريا (6 بالمائة).

وهناك الكثير من الدول يمكن تصنيفها ضمن هذه المجموعة، لأن عدد طلبات اللجوء من مواطنيها قليلة. 



ثالثا – فرص ضعيفة للحصول على اللجوء في المانيا :-
1- مواطنو دول غرب البلقان فرصهم شبه معدومة للاعتراف بهم كلاجئين في ألمانيا. 
ورغم ذلك فإن مواطني تلك الدول هم من أكثر المتقدمين بطلبات للجوء. ومن هذه الدول نذكر
– ألبانيا 
– البوسنة 
– كوسوفو 
– مقدونيا والجبل الأسود وصربيا. 

- دول المغرب العربي :


واصبح اغلب مواطني دول المغرب العربي تونس المغرب الجزائر- وليبيا ومورتانيا ..لديهم تصنيف ان طالبات لجوءهم هي هجرة اقتصادية وبالتالي فرصتهمم قليلة وضعيفة جدا – ويعتبروا في 2019 رعايا دول امنه ..وسوف يتم تجاهل طلبات اللجوء التى لاتحمل وثائق واضحة وهويات كاملة وسبب مقنع ..من الشهر الاول من استلام الطلب 

ولكن رئيس المفوضية جان كلود يونكر صرح بأنه “لا يمكن فرض حرمان شامل من حق اللجوء” لمواطني تلك الدول. في ألمانيا من يثبت بأنه يستحق اللجوء من تلك الدول، فيتم منحه ذلك. ولكن تبقى فرصهم محدودة، واحتمال ترحيلهم كبير  ومؤكد وسريع . 

 

المصدر : https://bit.ly/2MeIoRz  


Tags : 
الهجرة الى المانيا
الهجرة الى المانيا 2019
قرعة الهجرة الى المانيا 2019
الهجرة إلى ألمانيا
هجرة المانيا 2018
هجرة المانيا 2019
الهجرة ألمانيا 2019
الهجرة الى المانيا عن طريق تركيا
الهجرة الى المانيا 2020
الهجرة الى المانيا عن طريق عقد عمل
قانون الهجرة ألمانيا 2019
الهجرة إلى ألمانيا للسوريين
الهجرة إلى ألمانيا 2019
الهجرة الى ألمانيا للدراسة
الهجرة الى ألمانيا للعمل
قانون الهجرة ألمانيا

 

إرسال تعليق

0 تعليقات